تحميل سيديا 10.3 3

تحميل سيديا 10.3 3

تحميل سيديا 10.3 3



 · شرح تحميل سيديا اخر اصدار 10.3.3 ( سهل جدا ) مع الرابط للايفون وللايباد ( شغال ) cydia ios 10

يمكنك تحميل التحديث 10.3.1 على جهازك الكمبيوتر ومن ثم تثبيته على هاتفك عن طريق الايتونز بإتباع الطريقة التالية . 1 – اولاً قم بتحميل الإصدار 10.3.1 المناسب لجهازك من الروابط في الأسفل .

تحميل وتفعيل برنامج الارك جيس نسخة 10.3 10 أيلول/سبتمبر 2015 Download Sentinel-5p Data for Air Quality Assessment- تحميل بيانات المستشعر سنتينال لمراقبة تلوث الهواء

Jailbreak for 32-bit 10.x devices. All 32-bit devices supported. الهاكر tihmstar يطلق جلبريك باسم h3lix.tihmstar الاصدار 10.3.3 شبه مقيد لأجهزة 32bit فقط للاجهزه القديمه من اصدار 10.3 – 10.3.3 – iPhone 5 + iPhone 5c لاخر اصدار لهم يعني جلبريك أبدي التثبيت من الكمبيوتر عن طريق ...

 · أمور لا تغفل عنها قبل عمل جلبريك 10.3. التأكد من توافق إصدار جهاز الايفون أو الايباد مع الجلبريك. أن يتوفر جهاز كمبيوتر يعمل بنظام تشغيل ويندوز، أو ماك، أو لينكس. تحميل أداة سيديا إمباكتور.

 · يمكنك الآن تحميل جيلبريك iOS 10.3.3 والذي يسمى h3lix، والذي تم النقاش عليه في وقت سابق من هذا الشهر من قبل المطورين تيهمستار و سيغوزا Tihmstar and Siguza، هذا الجيلبريك متوافق مع جميع الأجهزة 32 bit.

تحميل سيديا 10.3 3 - تحميل مجاني

اقرأ المزيد عن تحميل سيديا 10.3 3.

http://al-csgtxt.mountain-survival.net
http://al-coiybw.enysummerclassic.com
http://al-coiybw.whatdoesfreedomlooklike.com
http://al-coiybw.pinkvulpes.net
http://al-coiybw.prokomedy.org
http://al-coiybw.sawes.org

تحميل سيديا 10.3 3 Comments:
زائر

تحديث: تم حذف التطبيق من المصدر. بعد ان تقوم بكتابة بياناتك الشخصية في هذا التطبيق من طول ووزن ورياضة مفضلة سيقوم التطبيق بإعطائك واجبات وتمارين واكل ويجب ان تتماشى به بالاضافة الى منبه لشرب الماء كل ما عليك هو متابعة التطبيق والإلتزام بالخطة اليومية للتمارين والتدريبات.وفي كتاب «البغايا في مصر – دراسة تاريخية اجتماعية من 1834 – 1949»، يقول الباحث عماد هلال عن «المغربي»: «إن القوادين والبغايا نصبوه سلطانا على عالمهم بعد الإفراج عنه عام 1918، حين تعرض للاعتقال مع عدد من المخنثين المنتشرين بحي الأزبكية عام 1916، وألبسوه تاجا ذهبيا مرصعا بالألماس والزمرد والياقوت، وتربع على عرش تجارة الدعارة والفسق، وحكم مملكته بديكتاتورية صارمة، وكان يسن قوانينه الخاصة، ويشرف على تنفيذها، ويعاقب من يخالفها».والفصل السَّابع : قد خُصِّص للحديث عن العمل التطوُّعي في المملكة العربيَّة السعوديَّة, فتناول نشأته, ومجالاته, والمعوقات التي تواجه منظَّماته, ومناهج تفعيل منظَّمات العمل التطوُّعي وأساليبها في المملكة, وعن تفعيل دَور الغُرف التِّجاريَّة الصناعيَّة في دعْم المنظَّمات التطوعيَّة.عصام.. طيب فيه حكايه تانيه تعرفيها في جروب الواتس ده ولا خلاص.. نجلاء… اه قصه لبني دي بقي اخر قصه في المجموعه … عصام… مالها بقي لبني دي نجلاء.. بص يا سيدي لبني دي كانت بنت من اسره فقيره في بلد ريفيه بس كانت جميله جدا و جسمها و شكلها اكبر بكثير من سنها… كان يأتي لها خطاب من وهي في الابتدائيه… أبوها أمها توفي و هي صغيره جدا و كانت عايش مع مرات أبوها و امها لبني ماتعرفش عنها حاجه … هي كل اللي تعرفه عن أمها أنها هربت من أبوها لانه كان قاصي عليها … بس فيه ناس بتقول أنها هربت مع عشيق ليها كان تاجر متنقل اتعرفت عليه و هربت…. كانت لبني عايشه مع مرات أبوها اللي هي ست بسيطه جدا كانت بتبيع بيض أو فراخ هي بيتربيها عندها.. لبني كانت بتساعدها بس لبني كانت جميله جدا و كانت بتحب الرقص كانت تدخر من مصروفها عشان تشتري شريط حكيم و تقفل علي نفسها غرفتها و تقف قدام المرايا ترقص عليه.. كان اي حنه في البلد ( و هي ليله قبل الفرح او الدخله بيوم ) كانت لازم السيدات تعزم لبني عشان ترقص في الحنه طبعاً كان للسيدات فقط… كانت السيدات بتبقي معجبه جدا برقص لبني و أيضاً بجسمها الرائع كان أفضل مايميز لبني رقبتها الطويله و طولها الممشوق و صدره النافر و وسطها الصغير.. كانت مثيره للغايه كانت نظرات السيدات لها و هي ترقص كان يزيدها رغبه في الاستمرار كانت أفضل ساعتها وهي ترقص… لن تنسي همس السيدات عن جمال اردفها و صدرها كانت بعض السيدات كانت لا تتمالك نفسها و تمسك صدرها أو تضربها علي مؤخرتها…. …. كانت لبني أيضاً متفوقه دراسياً حصلت علي مجموع جيد في الاعدادي و التحقت بالثانوي.. كانت تسافر الي المركز. يوميا كانت تتلاقي يومياً وابل من المعاكسات كانت اجمل بنت في المدرسه… كانت تشتري مكياج رخيص و تضعه كي تشعل عيون الرجال لم تكن تفهم وقتها سوي أنها جميلة و انها مرعوبه.. لكن لم تعرف وقتها أي شئ اخر .. كان يصل لزوجه أبيها كل يوم شئ عن لبني… منها من هو حقيقي و منها من هو غيره من البنات اصدقائها.. عن أنها تحب فلان. او فلان يرسل لها خطابات … او ذهب مع فلان الي الحديقه.. ….. كانت زوجة أبيها مضغوطه جدا … في مره لبني ادخرت من مصروفها مبلغ و اشترت قميص نوم احمر و كانت تريد أن تلبسه مثل بدله الرقص و ترقص به في المنزل أمام المرآة… لم تكن ترغب في شئ أخر…. كانت لبني بالنسبة لزوجة أبيها صداع لا ينتهي كانت تشك فيها انها علي علاقه بالشباب و أنها سوف تجلب لها العار…. دخلت مره غرفه لبني في عدم وجودها…. وجدت قميص النوم و احمر الشفاه و مجله فنيه علي غلافها صوره للراقصه شهيره ترتدي بدله رقص… كان هذا الموقف بالنسبه لزوجه أبيها دليل قاطع أن لبني تسير في طريق الرزيله و أنها جلبت العار فعلاً…. و شكت أنها فقدت عذريتها… بل شكت أيضاً أنها من الممكن أن تكون حامل… عندما جأت لبني… دخلت لها زوجه أبيها و ضربتها بمقشه عباره عن جزع النخل واغلقت عليها الباب … و ارسلت الي الدايه ( و هي سيده تقوم بتوليد النساء و عندها خبره في الأمور النسائيه ) عندما جائت الدايه…. طلبت منها أن تكشف علي لبني … طبعاً امرتها انها تخلع ملابسها السفليه بالقوه … أيضاً فتحت ساقيها بالقوه لتكشف عليها الدايه و تري هل هي بكر أم لا… طبعاً كانت بكر و كانت لم تمس أبدا.. ارتاحت السيده لكنها رفضت أن تذهب للمدرسه مره أخري…. لم تصبر السيده مع اول عريس تقدم لبني وافقت… كانت تريد أن تستريح منها و أن تلقي بحملها علي رجل آخر يتحمل هو هذه البنت ثائره الانوثه…. كان الزوج رجل عنده 37 سنه يعني اكبر من لبني ب 21 كانت عندها هي 16 سنه… تزوج من قبل أكثر من مره لكنه لم تستمر زيجاته لأسباب غير معروفه… و كان فلاح عنده قطعه ارض … و أحياناً يسافر الي المركز ليبيع اي شئ من المحصول خضر أو فاكهه … ….. عندما تزوجته صدمت بالحقيقة هو رجل بخيل جدا عنيف الي أقصي درجه و ضعيف جنسياً لا يقدر علي إتمام المعاشره نهائي استعان بالدايه كي تقوم هي بفض عذريه لبني …. بلف منديل حول إصبعها و إدخاله في مهبلها و فض الغشاء و هذه تسمي دخله بلدي… ….. كان عنيف و قاسي الي أبعد حد كان يحاول أن يظهر رجولته المفقوده في الضرب و الاهانه…. كانت تشعر أنها تدفن مع هذا الرجل… أنها لن تعيش سعيده ولا يوم … كانت تعرف سيده تعيش في مدينه كبيره… هذه السيده شاهدتها في أحد الافراح قالت لها هذه نمرتي لو احتاجتي حاجه كلميني… و كانت تريدها أن تسافر معها لكي تخدمها في المنزل كانت هذه السيده تري أن لبني ليس مكانها هذه القرية و هذا المجتمع أتصلت بها لبني و قالت لها أنها تريد أن تشتغل عندها و حكت لها كامل ظروفها… بدون تردد وافقت لكن كان شرطها الا تخبر حد نهائي.. قررت بعدها لبني الهرب و الإنتقال إلي هذه المدينه… …… كانت تعرف أين يخبئ زوجها الفلوس التي يكنزها …. بعد ما خرج بعد صلاه الفجر للعمل في الحقل أو السفر إلي المركز… أخذت لبني كل المال الذي جمعه و هو كان مبلغ ليس بكبير جدا لكنه يقدر يأمن لها عيش لفتره سنه علي الاقل…. هربت لبني الي المدينه… اول ما وصلت إبهرتها المدينه كانت الزحام و العمارات العاليه و الاعلانات على الكباري و النساء التي تردي البناطيل و الچيبات القصيره …. كانت تمشي لبني و تنظر علي اعلانات افلام السينما و المسرح و تحلم أن تكون صورتها معهم دخلت احدي المطاعم.. و كان واضح من هيئتها و لهجتها أنها غريبه… كان عمال المطعم يتسابقوا علي تقديم الطعام لها.. و تودد لها و محاوله صدقتها أو التعارف عليها.. كانت تضحك لهم و تكلمهم لكنها لم تتقرب من أحد فيهم … انه ليس الان … تريد أن تستقر أولا ثم تعمل تخرج كل الكبت الذي مرت به. حاولت الاتصال بالسيده كثيرا لكنها لم ترد ابدا.. ماذا تفعل…؟!… هل تذهب إلي فندق… ام تبحث علي شقه… و اين سوف تحصل علي شقه و كيف تذهب إلي فندق مناسب أنها لا تعرف احد و لم تخرج من منزلها أبدا…. كانت في حيره…. و خوف. و هي تمشي و كانت حائره لا تدري ماذا تفعل… كان واضح عليها أنها مغتربه و جاهله بالبلد .. كانت فريسه سهله لاذئب.. أوقفها شاب كان يقف بجوار ميكروباص… سئلها عايزه تروحي فين… قالت له إنها تريد شقه او فندق عرف انها فعلاً غريبه و ممكن تكون هربانه… طلب منها أن تركب معه الميكروباص كي يوصلها. ركبت معه بحسن نيه… سئلها و عرف أنها متزوجة و أنها جائت تبحث علي عمل.. دخل بالميكروباص الي منطقه زراعات بدون ناس .. و هي كانت تشعر بالخوف منه و بدأت الصراخ لكنه لم يفلح أن يوقفه… ……. وقف عند بيت صغير مثل كوخ في الزراعات واضح أنه بعرفه.. لانه كان معه مفتاح القفل الخاص بهذا الكوخ و كان بالداخل سرير و بعض الكوبايات و عده دخان ادخلني بالقوه و دفعني علي السرير ربط قدمي بالسرير وربط احدى يداي وترك اليد اليسرى دون ان يربطها خلع عني عبائتي و كنت ارتدي تحتها بنطلون جينز و تيشرت بعد أن ربطها قام بتفزيق التيشرت بقوه حتي ظهر صدرها البارذ تحت البرا و نزل فك رباط ى شذ شذ شذ ذذجلها و و فك ازرار البنطلون و فتح السوسته و سحب البنطلون بعنف و حاول أن يشد الكليوت الاسمر لكنه كان ضيق و هي كانت تحاول أن تغلق فخذيها كي تمنعه شده بقوه حتي قطعه و لم يقدر علي خلع البرا لأنها كانت تحرك نفسها بقوه لكنه اخرج ثديها منه و كانت ترافس برجليها كالفرس الثائره نام فوقها وبدأ بتقبيل شفتيها ونهديها وقد قامت بضربه بركبتها علي خصيتاه بكوع عاد و ربط قدميها و هي تحاول أن ارمله لكنه كان اقوي ربط قدميها في السرير مره اخري حاولت كثير أن تمنعه لكنها تعبت و طاقتها نفذت كانت تبكي وهو ينهش جسدها يمتص شفتيها ورقبتها ونهدها ويرضع من صدري وثم ينزل الي بطنها ويبدأ بلحسه و مص بطنها و تقبيلها كان يشعر أن في حلم هل معقول جسم بهذا الجمال الان عاري و هو يفعل به ما يشاء وقم نزل الى ك** وبدأ بتقبيله بشهوه ونشوه و لحسه كانت له رائحه مثيره جدا كانت بنت… .. صغيره لم تمس مهبلها بكر مثل قطعه الفاكهة الناضجه .. كان مثل المجنون الشره لم يهدئ من المص والحس والقبلات. ثم وقف و خلع كامل ملابسه و كان عضوه منتصب جدا و كان عنده شعر كثيف جدا عند عانته و هذا يدل أنه غير متزوج و لم يمارس الجنس من وقت طويل لذلك هو مش الجائع الذي وجد الذ الاطعمه كان عضوه المنتصب كبير و ضخم و له رائي عريضه منتفخه .. صعد فوقها و ضع عضوه بين بزازها الكبيره و حلماتها صغيره و مسك حلمت نهديها ويمزقهما باصابعها وهي تحاول مقاومته دون جدو و أغلق صدرها علي عضوه و اخذ يحركه ويغلق صدرها على قضيبه العملاق و كان يحركه حتي كان يصل إلي فمها ثم ينزل الي نصف صدرها و يطلع و كأنه يمارس الجنس مع صدرها… ثمه وضعها بمفها لكنها كانت تحاول أن تبعد رأسها عنه كي لا يدخله في فمها لكنه ضربها على وجها وقال لاعبي بلسانك وادخله في فمك لكنها رفضت مره اخري فتح فمها بقوه بيديه و أدخله و حرك قصيبه على لسانها و عندما شعرت أنه لا مفر من أن تمصه كي يهدئ و يكف عن ضربها تجاوبت معه و بدائت تمصه و كانت تشعر بشئ من المتعه لكنها كانت لا تعرف متي سوف تخرج من هذا المكان.. عندما شعر أنها بدأت تتجاوب نزل و هجم على ك**ا مره اخري وبدأ يمصه ويلحسه بقوه وشراهه وثم عاد ليقبل شفتيها وجسدها ووضع عضوه على فتحت مهبلها و يداعبها من الخارج و يحركه حاولت أن تترجي فيه ان لا يدخله وانها ستتجاوب معه على ان يتركها ولكنه رفض و ادخله فيها بقوه لاعماق شعرت وقتها انه ادخل عضوه وخرجت روحها كان ضخم سد فتحه مهبلها ملئه حقا أنه يمتلك عضو قوي لذلك هو شهواني قوي.. تأوهت اهات الم قويه وكبيره لم تعلم هو الم من قوته ام الم المتعه اختطلتت كل المشاعر لحظه دخوله الي أقصي نقطه ممكن أن يصل لها عضو شعرت أنه لمس مكان شعرت بعده برجفه هي لم تعد قادره علي عدم اظهار أنها مستمتعه لم تعد قادره علي اخفاء متعتها كانت تتأوه و تصرخ و بعدها فك كل الاربطه و بدأ يطلب منها أن تجلس فوقه و تمارس هي معه هي من تقوده … كانت تطلع ثم تنزل بقوه كي تشعر به كاملا داخلها و يلمس تلك المنطقه كل مره . . تلك المنطقة التي تشعر بعدها بالرجفه …. هي لم تهدئ و هو أيضاً استمرت هذه الحرب لاكثر من ساعه ونصف الساعه دون راحه حتى شعرت أنها نزلت وصلت معه لقمه النشوه لأكثر من خمس مرات … هذه النشوه التي لم تصل لها نساء الا مره او مرتان في عمرها كله… لبني وصلت خمس مرات في اول ممارسه مع هذا الشاب… طلب منها أن تنام علي ظهرها بسرعه.. عندما نامت.. وضع عضوه بين صدرها و كانت تشعر أن صدرها يثيره جداً كان يلعب فيه و يمصه طول الوقت و مارس مع صدرها ثم صرخ و قال اااااااه بقوه ثم بعدها قذف فوق صدرها … كان منيه ساخن جدا و كثير غرق نهديها و بطنها… عندما انتهي … نزل و قبل قدمي و أنا نائمه علي ظهري و تأسف لي …. و كان خائف أن أبلغ عنه عندما أخرج من عنده… خوفت جدا أن اهدده فيقتلني أو يسرق المال الذي في شنطتي و كنت لا أعرف عندما أخرج اين الطريق… حاولت أن أطمئنه أني لن اضره لكني أريد أن أخرج بسرعه… قومت غسلت صدري و بطني و لبست ملابسي. و خرجت معه الي الطريق … كي أذهب إلي أي فندق رخيص.. …… كومنتات 30ملصق عشان الحظر.TABOO 1 1980 الجزء الأول مترجم عربي اون لاين للكبار فقط +18 قصة فيلم الدراما..سوف أقدم لك قائمة بمجموعة من المواقع التي تقدم لك حسابات فورت نايت وحسابات عشوائية لألعاب أخرى يمكنك استخدامها للحصول على حساب فورت نايت مجانا.مشاهدة المرفق 7145 انا نورة عندي ولد في المتوسط وابنتان في الابتدائي وانا الزوجة الاولى من اربعة زوجات نعيش كلنا في بناية واحدة كل زوجة واولادها في شقة وعندنا شغالة واحدة تقوم بكل اعمال البيت وزوجها هو السائق الخاص لزوجي وللبيت بكامله وبعدما تزوج زوجي للمرة الرابعة كان لنا طلبات ان يكون لكل واحدة فينا شغالة وبعد مماطلات من زوجي قررت ان اطلب سائق خاص واتنازل عن الخادمة واكتفي بالشغالة الموجودة للبيت مع الزوجات الاخرى رفضنا الا بشغالة خاصة لكل وحدة وكان لهن ذلك وانا كان لي سائق خاص اخترته من بين عدة سائقين بعد موافقة زوجي وهنا تبدأ قصتي مع السائق كنت اذهب بالصباح مع الاولاد الى المدرسة حتى يتعود على الطريق وكيف يتعامل مع الاخرين في الطريق واطمئن على قيادته للسيارة وان لايكون متهورا وعندما عدت للبيت قررت ان يتعلم كل شي في البيت حتى استغني عن الشغالة وطلبت منه ان يتعلم اعداد القهوة وان يحفظ كيفية اعدادها وهو يراقبني بشكل جيد واهتمام حتى اعددتها وطلبت منه أن يقدمها لي مع التمر ولكن حدث شيء سيء هو انني كنت نائمة وحددت له الساعة التي يذهب بها لجلب الاولاد من المدرسة واذا به يدق الباب بقوة فصحوت من نومي متفاجئة على هذا الاسلوب وطلبت منه ان يدق الباب بهدوء واذا لم ارد عليه ان يدخل بهدوء ويصحيني بهدوء بهزة خفيفة وفي اليوم الثاني طلبت منه اعدادالقهوة وانااراقبه واليوم الثالث تركته هو يعدها وذهبت انا وجلست بالصالة انتظر اعدادها وتظاهرت بالنوم لأرى ماذا يفعل وعندما حضر القهوة والتمر وقف حائراً ماذا يفعل وانااتظاهر بالنوم وارقبه ولم يدري ماذا يفعل واطلت التناوم وهو يصيح بصوت منخفض ماما ماما ويمد يده الى كتفي ولكنه لم يلمسني حتى مللت من خوفه وصحوت واردت منه أن يتجرأ اكثر وقلت له اذا حصل هذا مرة تانية عليك ان تحملني الى السرير وطلبت منه ان يحملني بين يديه وكان ضخما قويا وانا بين يديه كالعصفورة ووضعني على السرير وطلبت منه ان يقدم لي القهوة والتمر وان يبقى جنبي حتى انام ويخرج وكل ذلك اريد منه ان يقوم بالمبادرة لمداعبتي ، ولو اردت غير ذلك طلبت منه ان ينام معي في الفراش لما تردد ولم يتجرأ بالرفض لكني اردت منه المبادرة هو لأن ذلك الذ واطيب واشهى واستمريت على هذه الحالة كل يوم اتناوم وهو يعد لي القهوة ليحملني للفراش بين يده ويضعني على السرير ويجلس جنبي ليقدم لي القهوة والتمر واردت ان يتمادى اكثر طلبت منه أن يدلك لي جسمي ((مساج)) وصار كل يوم يسوي لي مساج ويبقى جنبي للظهر موعد احضار الاولاد وبعدها يعود سائق عادي يجلس في غرفة الحارس اما في الصباح يكون خادم لي يلبي طلباتي ويقدم لي القهوة والشاي ويقوم بالمساج واتناوم وهو يسوي المساج أريده ان يتمادى أكثر لكنه لم يتجرأ لأنه أول مرة يحضر لهذه البلاد من باكستان ولغته العربية كانت صعبة جدا فأردت ان يقوم بعمل آخر أكثر جرأة بان يقوم بغسل ملابسي الداخلية فقط كل يوم واراقبه لأرى ردت فعله على هذه الملابس وبعد ان انتهى قال ماما خلاص قلت له ايه خلاص باقي قال ايش باقي واشرت له على كلوتي الي البسه فقال :هات ماما قلت له تعال انت خده بيدك وتحرج فصحت فيه تعال بسرعة واتى وامسكت يده وقلت له خده وبدأ ينزعه عني ويلف وجهه عني فطلبت منه أن يغسله بيديه ففعل وفي تاني يوم طلبت منه أن ينزعه ويقبل بين فخداي فأمسكت رأسه وقلت له انت لازم بوس هذا ووضعت رأسه على كسي ليبوسه وبدأ يبوسه واشرت له أن يدخل لسانه في كسي وانا نائمة على السرير وفاتحة رجولي وادخل لسانه ولكنه قام يهذي مااعرف ايش يقول لكنه خلع ملابسه وقال ماما لازم انا هذا واشار بزبه ان يدخله وسكتت فأمسكني بين يديه ودفع زبه في كسي ولقساوته وسخونته حسبته سيخ من النار يدخل فيني فشهقت شهقة لم اشهقها يوم الدخلة وبدأ ينيك فيني وانا بين يديه كطفلة صغيرة حتى صب فيني كل ماءه ونام فوقي حتى هدأ وقام من فوقي وهو يقول ماما هذا كويس ؟ لم أجبه وطلبت منه أن ينظفني فمسح لي بمنديل ولكني طلبت منه أن يمسحه بلسانه وبعد أن انتهى طلبت منه الخروج من البيت ولا يأتي الا موعد حضور الاولاد واسترحت شوية ثم نمت وبعد ان صحوت قمت للحمام واستحميت وكان موعد الاولاد قد حان فلبست ثيابي واذا به يدق الباب ففتحت له الباب ودخل ومسكني بين يديه واخذ يقبلني ويضمني بقوة ويعصرني عصرا حتى اشتهيت ان ينيكني ولكن حضور الاولاد قد حان وطلبت منه أن يتركني لكنه تمسك بي أكثر وحملني للسرير وهناك ناكني غصب عني ووجدتها الذ من النيكة الاولى وبعد ان انتهى قلت له شوف انت لازم مافي نيك كل ساعة خلاص في الصباح وبس والا في سفر قال ماما انا في مسكين انت ماما ايش يقول انا في سوي ونبهته ان لايتكلم مع احد وكل يوم في نيك وذهبنا واحضرنا الاولا وفي كل يوم بعد عودتنا من المدرسة كان يقوم بنيكي نيكة كبيرة ويغسل جسمي في الحمام ويسوي مساج على السرير وكان يحاول أن ينيكني أكثر من مرة وكنت ارفض واقول له انت في سفر لكنه يتراجع لأني كنت اشعر بلذة وانا اتشوق للموعد كل يوم وكنت لااريد ان اشبع منه وبعد ذلك صار ينيكني غصب عني اكثر من مرة وخاصة بعد المساج حيث كان يسوي بعد الخروج من الحمام وكان جسمي ابيض وطري ويسوي المساج بدون ملابس حتى اني صرت لااذهب معهم للمدرسة بل أتهيأ لقدومه حتى ينيكني النيكة الكبيرة حيث كان يعصرني بين يديه وبزبه الصلب فكنت احترق تحته وهو ينيكني وحاول ان ينيكني في طيزي لكنني لم ارغب بذلك وبقينا على هذا المنوال اربع سنوات وهو ينيكني كل يوم حتى نسيت زوجي الي كان ناسيني وناسي اني محتاجة نيك من زمان من قبل حضور السائق وفجأة حدث مالم يكن بالحسبان حيث وجدت شريط في غرفتي ولما شغلته وجدت نفسي والسائق وهو ينيكني ولما سألت السائق وشاف الشريط خاف كتير وقال ماما انا في سفر مين هذا من في تصوير وطلبت منه أن لايخاف ولا يسافر واصر على السفر قلت له سافر بس لازم ترجع وسافر السواق مرت عدة ايام وبدات انسى الموضع مع اني كنت خائفة جدا اذا انفضح الامر او فضحني من قام بتصويري ولكن الايام كفيلة بالتناسي والنسيان مع اني كنت قلقة جدا وكلما فكرت بالموضع لااستطيع النوم تلك الليلة حتى صرت آخذ حبوب منومة كتبها لي الطبيب مع بعض الفيتامينات لأني اصبحت شاحبة اللون مع قلة الاكل لأني عندمااتذكر لااستطيع النوم ولا الاكل ولكن طولة الوقت صرت اشتهي النيك وان يعود السائق ولكن تفكيري باللي صورني يخوفني كثيرا فلم اجلب سائق تاني واذا احتجت للسيارة كان ابني يوصلني ويوصل اخواته للمدرسة ومرت الايام واشتقت كثيرا لنيك السائق الذي كان يفجر زبه في كسي وينيكني كاني عصفورة بين يديه وذات يوم كنت انظف غرفة ابني وارتبها فوجدت شريط فديو تحت وسادته وكنت دائما اتفحص الاشرطة التي اجدها في غرفته واذا بالشريط نفسه اذا انا والسائق في الشريط فاعدته الى مكانه وخرجت مسرعة وصرت في قلق كبير كيف اتصرف ماذا اعمل ماذا اقول لابني اذا سالني من هذه الي ينيكها السائق ولماذا وكيف ستكون الفضيحة ومر ذلك اليوم ولم يشعر الاولاد بشيء الا اني طلبت من ابني ان يحضر الغداء من المطعم وكان هذا الشيء طبيعي احيانا فلم يشعروا بشيء مع اني لم اتناول الطعام معهم متعللة باني افطرت متأخرة ولا اشتهي الان ويمكن اتناول الغداء بعدين ولكنني ذهبت لغرفتي للنوم ولم استطع واناافكر كيف اخرج من هذه الورطة وهذه المشكلة وراحت بي الافكار يمينا وشمالا ولكنني قررت شيئا ترجح اكثر شي عندي فقررت عليه وهو الشكوى لابني من الوحدة وحاجتي لزوج ففعلت مافعلت لحاجتي لذلك وانا نادمة على ذلك لكن كيف ومتى يكون ذلك متمنية ان يقبل ابني توبتي وانه لايود فضح امه وجاء الليل وخلد الاولاد لغرفهم وكنت كل شوية اقوم من غرفتي للتاكد ان البنات نائمات حتى ادخل لعند ابني واكلمه وكم مرة تراجعت من عند باب غرفته بعد ان تأكدت ان اخواته نائمات ومما شجعني انه يشغل افلام اسمع صوتها عند باب غرفته وقررت للدخول وانصتت حتى اسمع ما يستمع له ليكون مدخلا لحديثي لكن لم اتبين اي شيء ووضعت يدي على مزلاج الباب ولكنني تراجعت وعدت لغرفتي واردت النوم للغد ولكنني لم استطع النوم فتشجعت وقمت ووقفت عند باب الغرف وانا اشجع نفسي للدخول فسمعت صوت يشبه صوتي ومع اني لم اتبينه لكنني راضيت نفسي ان ابني يشاهدني مع السائق فامسكت بمزلاج الباب وادرته ولكنني وجدت الباب مغلق ومقفل من الداخل فتراجعت وعدت لغرفتي وبدات اغير الخطة لأن ابني يشاهدني كاي عاهرة تنتاك ويمكن تجيه الرعشة وهو يشاهدني انتاك فقررت ان تكونشكواي له باغراء وتشجيع له ليبادرني هو ويحل محل السائق ولكن يجب ان امهد لذلك ويكون مع مرور الوقت وجافى النوم عيوني وانا اخطط كيف اعمل بان امدحه كسائق واغريه بمفاتن جمالي وكيف حتى طلع النهار وتهيا الاولاد للمرسة وبقيت بغرفتي واتى الاولاد وصبحوا علي فطلبت منهم تدبير امرهم لأني احس بحاجتي للنوم وخرج الاولاد وخلدت للفراش ومع اني لم انم الا برهات قصيرة ومن شدة التعب وبمااني راضيت نفسي بالخطة هدات نفسي وخلدت للنوم ولم اشعر الا بوصول الاولاد من المدرسة وانا بالفراش فاحضر ابني الغداء وجلسوا جنبي وطلبوا مشاركتهم ورفضوا الاكل اذا لم اشاركهم فبدات بمشاركتهم وانا بسريري حتى انتهوا وخلدت للنوم ثاني من شدة التعب لأني امضيت ليلتين لم انم الانادرا عندما يغلبني النعاس ولم اصحو الاقبيل المغرب واذا بهم جميعا جنبي فبادروني بالسؤال عني وعن صحتي فقلت لهم احسن لكنني تعبانة جدا واشعر بكسل فبادرني ابني قائلا لنذهب للمستشفى فقلت له ابني لايوجد شيء يؤلمني ماذا اقول له اذا سالني الدكتور ماذا تشكين ؟ احس بتعب وانهاك بس يمكن ارتاح قليلا واريد منكم تدليك جسمي لعلي ارتاح وطلبت من بنتي مرافقتي للحمام لأخذ حمام ساخن يمكن ان يساعدني على الارتياح فقاموا جميعهم واوصلوني للحمام ودخلت بنتي الكبرى بالدخول للحمام وسويت حمام حار وجلست بالبانيو والماء الحار يتصبب فوقي وابنتي تدلك جسمي كله بيديها حتى شعرت بالراحة قليلا وخرجت بعد لف المنشفة على جسمي وبمساعدة ابنتي ووجد ابني وبنتي الصغرى يقفان على الباب ينتظران متلهفان علي وساعدوني للوصو ل لغرفتي ولبست روب البيت ورميت المنشفة ونمت على السرير وطلبت منهم ان يجلسوا جنبي ويدلكوا بفة على جسمي وخاصة يداي ورجلاي فقات بنتي الصغيرة وامسكت رجولي وبدات بتدليكهما وابني مسك يدي اليسرى يدلكها وابنتي يدي اليمنى واطلب منهما تدليك اكتافي وتحت الرقبة اكثر شيء وبقينا مدة ثم طلبت منهم ان ينام احد منهم جنبي فتبرعوا كلهم فاسرعت الصغيرة لتبعد اختها وتنام بحضني واختها جنبها وابني الى جنبي الا ان ابنتي الكبيرة بعد برهة شعرت ان ذلك يضايقني فطلبت مني ان تنام هي بغرفتها لكنني قلت لها احب على قلبي ان تناموا فوق قلبي كل الليل حتى اموت وانتم بجانبي فقالوا بعيد الشر عنك وبقوا كلهم واحببت ذلك لأنه سهل عليي تنفيذ الخطة حيث اني ملتصقة بجسم ابني وطلبت مني بنتي الصغيرة حكاية زمان قبل النوم فاستدرت عليها وقبلتها وحكيتىلها قصة صغيرة وسرعان مانامت وصار ظهري ملتصق بابني لكنه متجه الى الناحية ولم يطل به الوقت حتى استدار نحوي يسالني عن شعوري بصحتى هل تحسنت فقلت له مادام انتم بجانبي احس بتحسن وياريت ايك تبقى على اكتافي تدلكني بهدوء واختك كانها نائمة وفعلا لم اسمع صوتها فلصق جسمه بجسمي وبدأ يدلك كتفي وانا اخرت نفسي حتى اصبحت وكأني انام بحضنه حتى اني صرت اشعر بقضيبه يلاصق مؤخرتي احيانا وبعد برهة تناومت وصرت اصدر شخير خفيف ليحس اني نائمة ولكنه لم يزد على ذلك وبقينا على هذا للصباح ولم انم ولكن ابني كان ينام ليعود ويجدني ملتصقة به اكثر حتى الصباح وكم تمنيت ان يبدي تجاوب بان تنزل يده اسفل على مؤخرتي وفي الصباح طلبت منه ان يوصل اختيه الى المدرسة ويعود لأنه لم ينم الليلية وانني يمكن احتاجه اذا شعرت بتعب وبدات افكر للخلاص من هذا الكابوس الذي يؤرقني وماان عاد ولدي طلبت منه ان يوصلني للحمام وحمل المنشفة وطلبت منه ان يقف جانب البا ب حتى يتدخل اذا اصابني شيء ولكنني سرعان مادعوته وخلعت ملابسي ماعدا الكلوت وجلست بالبانيو ودخل وطلبت من ان يدعك اكتافي ثم ظهري ثم صدري وبطني ثم اردافي الا اني احسست ان الكلوت لايسمح له فقلت له اترك هنا الى مابعد الانتهاء بالغرفة تكمل ووضع المنشفة على جسمي وساعدني بتنشيف جسمي من الماء وخلعت الكلوت بعد ان لف جسمي بالمنشفة وذهبنا للغرفة ولبس روب البيت ونمت على السرير على بطني وطلبت منه ان يكمل تدليك اردافي ورجولي وبدأ ثم رفعت الثوب حتى تلامس يديه جسمي ثم تابع اخادي وصرت افتح رجولي حتى تصل يديه الى مابين رجولي ونزل الى ساقاي حتى قدماي فشكرته كثيرا على ذالك وقلت له حبيبي اريد النوم تعبت كثرا من قلة النوم لكن اريد منك ضمي بجسمك حتى اشعر بالدفء لأن ذلك يريحني كثيرا والتفت الى الجهة التاني وتركته يلتصق بجسمي وطلبت منه التدليك الخفيف لأني ارتاح ليده تحنو علي حتى استطيع النوم والتصق بي ويده تدلك ظهري وتنزل الى اردافي فطلبت منه ان يدخلها تحت الروب لتلامس يده جسمي دون حاجز وهدأت ولكن كل مانزلت يده الى اردافي احاول افتح بين ارجولي حتى تنزل يده وبدات اتناوم واصدر احيانا شخير النوم فالتصق بجسمي اكثر وشعرت بزبه يصل لأمؤخرتي ووضع يده فوقي حتى وصلت صدري وامسك ببزي ولم اتحرك ابدا واذا بزبه مباشرة يلصق بمؤخرتي وكدت اشهق من حرارته لكنني تماسكت حتى لايجفل وازداد اتصاقه بجسمي ليدخل زبه بين افخادي وانا افتح قليلا له ليدخل بسهولة حتى شعرت به يصل الى كسي وكان ساخنا وكسي قد سال منه الماء فبدأ يحرك اشفاري ولكنه لايدخل ولا يصل زنبوري حتى تهيج كثير فدفعه بقوة داخلي فاعطيته فرصة ولما دخل صب ماءه بكل تدفق وقوة على باب كسي فاسلمت له وبدا يدخله ويخرجه حتى رعشت ووصلت قمة اللذة ففتحت تحته جيدا اذ اصبح فوقي ولم اتحرك لكنه يمكن شعر بي وانا ارعش تحته ونزل من فوقي اذ كان نصف راكب ليدخل زبه فيني فالتفتت اليه وقلت له حبيبي ايش سويت فيني فلم يجب لكنني امسكت زبه بيدي وقلت روحي انت الحس لي ماصبه هذا ولكنه لم يتكلم ولم يتحرك واعدت عليه حتى انحنى وبدا يلحس لي ويشفط من داخليه حتى عاودني الهيجان فسحبته فوقي وقلت له حبيبي مادامك تريدني لما لا تقول لي وتصورني انت تعرف اني محرومة قول لي انا اسدك بدل السائق ولكنه اطبق على فمي يقبلني فاعطيته لساني وبدا يمصني من لساني ومددت يدي على زيه وادخلته بكسي وصرت امصه بكسي حتى استلذينا معا وصببنا ماءنا ونزل اليه يلعقه حتى نظف وطلبت منه زبه لأمصه حتى نظف وقمنا للحمام معا واستحمينا فقلت له لو اعرف ان زبك سيريحني كنت من زمان قلت لك نيكني حتى اشفى ومضى ذاك اليوم وبقيت ادعي المرض حتى يبقى معي لأشبع منه ونمنا معا لكنني وضعت المنبه على وقت المدارس وصحينا على المنبه واراد ان ينيكني فتمنعت مع اني كنت مشتهية جدا لأني اريده ان يشتاق اكثر ولما جاء الليل طلبت منهم النوم في غرفهم لكنه رفض وقال انام هنا تحت لأني اخاف عليكي اذا كنت اضايقك بالسرير واحضر حرام مدعيا النوم بجانب السرير لكنني ماان تطمنت على نوم البنات حتى نمت بحضنه وركب على صدري وبسرعة البرق ادخل زبه في كسي وصار يضرب فيني واسمع صفق خصيانه في اسفل مؤخرتي واعطيه لساني يمصه ليلصق على صدري ويدعك بصدره صدري ويصير الضغط اكثر على زنبوي حتى شهقنا معا من شدة اللذة والشهوة ونام على صدري بقينا على هذه الحالة بعد انتقل لغرفته وهناك هيأت مكان جانب سريره على الارض مددنا شيئا للجلوس ويصلح للنوم والنيك لني احب النيك على الارض ومضت الايام حتى تزوجت بنتي الكبيرة قبل ان تنهي الثانوية وهربت من زوجها في اليوم الثاني من زفافها هربا من زبه الكبير عورها وكيف حليت الامر وصالحتهم في الحلقة القادمة اكمل لكم كيف ناكني زوج بنتي وابني ناك اخته الكبيرة بدا ابني بالتفنن في نيكي وكل يوم نيكة جديدة واسلوب جديد واحلى شي كنت اشعر بلذته لما يلحس الي حتى تنزل موية كسي ثم ينزل بين افخادي ويدخل زبه كله فيني وينام على صدري ويصير يمص في شفايفي ولساني ويضرب فيني بزبه بقوة حتى ارعش تحته وتنزل كل مويتي وينام على صدري حتى يبدا يصغر زبه ويصير يخرج لحاله من كسي فينزل على كسي لحس وشفط حتى ينظف ونروح الحمام نغتسل سوا اذا كانت البنات نايمة او اذا كانت البنات في المدرسة وبقين مبسوطين على هذا المنوال وكبرت البنات واجا البنت الكبيرة معرس وهي في الثانوية واصرت على الزواج وهي تقول ماما انا ماني فالحة في الدراسة كتير وهذا اخو صديقتي وهو مرتاح في وظيفة جيدة فاضطريت للموافقة ولكنني دهشت عندما شفت المعرس صحيح ان عمره ليس كبيرا لكن جسمه وبنيته كبيرة بالنسبة للبنت وتمت الخطبة وبعد مدة تم الزواج ومن خوفي على البنت طلبت ان يحجز لي معهم بالفندق بغرفة لوحدي واخر كلمة قلتها له قبل تركه ياخذ عروسه دير بالك على البنت ترى صغيرة مع اني كنت اشترطت هذا الشرط من سابق لكن خوفي على البنت لازال ومضت الليلة الاولى بسلام والثانية فحمدت **** وكنت فرحة جدا لاني كنت خايفة ان البنت صغيرة ماتقدر تتحمل راجل زيه …. لكن الليلةالثالثة لم تكتمل ففي منتصف الليل وبعد ان هجعت للنوم واذا ببنتي تدق الباب وبسرعة فقمت مسرعة لافتح لها الباب واذا بها تشكي وتبكي واهداتها واستفسرت عن الامر كان مرعبا جدا ان البنت اراد ينيكها من مكواتها ( طيزها ) كانت تشرح لي وتقول كانت مبسوطة جدا وفرحة ببمارستها الجنسية بكل فن وذوق وحنية ولكن انقلابه ليمارس معها من الخلف والظاهر بدون خبرة من الاتنين جعله يؤذيها فهرعت بها الى اقرب مستشفى وطلبنا دكتورة نسائية وكانت النتيجة لاتنم عن شر فأخذنا بعض المراهم والادوية وخرجنا الى البيت وزوجها لم يهدا وهو يتصل فلما اطأنيت على البنت اجبته ان البنت متالمة وهي بخير الان بعد ان أخذنا بعض الادوية واعطتها الدكتورة ابرة مسكنة فقلت له لابد ان تنام الان من المسكن فغدا يأتيني الى البيت وفي اليوم الثاني كلمت البنت وطلبت منها ان لاتقابله وانها تريد تمضية النقاهة في البيت وانها اذا قابلتها لابد من ان تذهب معه من حبها له ويمكن يحدث شيء اسوأ من السابق وكان ذلك وقابلته وافهمت انها تعبانة وتخاف اذا قابلته تنهار امام شوقها له ان تذهب معه وهي لازالت مريضة وافهمته انه عاملها بجهل وانا اوصيته كثيرا ان يكون حنونا معها ويجب ان يتعلم كيف يعاملها فاشتكى من يعلمه مايجهل ؟ فسكتت واضمرت شيئا ! وعليه الذهاب وان ياتي بالمساء واختليت ببنتي وافهمتها ان زوجها اكبر منها وهي صغيرة بالنسبة له وكم تمنيت انا ان لاتقبل بالزواج منه لكن حبها للزواج احال بيني وبين الرفض وعليها انت تتعلم حاجات كتيرة حتى تستطيع تلبية رغبات زوجها وهو انت توسع مكواتها (طيزها) حتى تستطيع تحمل زب زوجها لاشك انه كبير جدا فابتسمت لكنها سألت كيف ؟؟ قلت لها خلي علي هذا ! واختليت بابني وافهمته القصة وان عليه ان يوسع للعروس مكواتها (طيزها) حتى تستطيع تحمل زوجها لكنه تردد وقال يمكن ماتقبل وتصير فضيحة فافهمته كيف سيدعها تقبل بعد ان نبعدها عن زوجها وعليه ان يذهب معها للفندق ويمضي معها باقي الايام المحجوزة بالفندق لوحدهما وعليه ان يعمل لها مساج كل يوم 3 مرات على الاقل وان لايعمل معها حاجة حتى تطلب وبدانا الدرس الاول وكنت الح عليه ان يزيد من التدليك على اردافها وافخادها لنها تعبانة وهكذا اوصتني الدكتورة وانا ايدي ماتتحمل وقبل الاثنين وانتهت الحصة الاولى عادية وبعد الظهر سوى جلسة تانية وانا موجدودة وافهمته ان يقترب كثيرا من فرجها عندما يدلك افخادها والح عليه بصوت عال وكذلك صدرها وفي الجلسة الثالثة تركتهم في منتصفها وخرجت وبعد ان حضر زوجها افهمته ما اتفقنا عليه وقبل وعليه ان وهم يذهبوا للفندق فطلبت البنت الصغيرة ان تذهب معهم مادام في غرفتين فذهبت على ان يتركوا غرفة لزوجها وذهبوا وبعد ان سهرنا انا واياه وبدات انسج خيوط العملية كيف اصل الى هذا الزب الكبير فلبست بيجاما رقيقة وجلست الى جانبه نتكلم كيف يعاملها برفق وحنية وكل شوية يحلف انه كان يعاملها هكذا كما تقولين ياعمتي ! فصرخت بوجهه مادام تعاملها كما اقول ! مالذي حصل ؟ يعني معك زب حمار ؟ هات لشوف ومددت يدي عليه فتمنع فصحت به بقوة فانصاع واخرجت زبه من تحت الثوب واخرجته من السروال.افلام كلاسيكيه سكس, ايطالي 1, ا5فلام عتيقة كلاسيك, افلام ايطالي كلاسيك مشعر, فيلم بورنو كلاسيك, فديو كلاسك, كلاسيكي ايطالي نجوم البورنون, افلام ايطالي كلاسيك, افلام سكس ايطالى كلاسيك, كلاسيكي جبهه مورو, افلام ايطالي كلاسيك.تحميل فيلم Sora no Aosa wo Shiru Hito yo بلورى.

Calendar
MoTuWeThFrStSu
+28
°
C
H: +17°
L: +
Belu
Monday, 16 April
See 7-Day Forecast
Wed Thu Fri Sat Sun Tue
+29° +23° +23° +22° +20° +17°
+17° +11° +12° +11° +11° +10°